منوعات

طلاب بجامعة أسيوط يطورون طائرة بدون طيار

نجح فريق من 8 طلاب من كلية الهندسة بجامعة أسيوط مؤخرًا في تصنيع وتطوير نموذج طائرة بدون طيار قادر على تحمل وزن يعادل وزن الطائرة. وقد سميت الطائرة على اسم الفريق الذي قام بإنشائها “Flight-X” ، وقد تم ترشيحها رسميًا للمنافسة في مسابقة السيارات العالمية “SAE Aero Design West” ، والتي ستقام في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية ، أبريل المقبل.

جاء هذا التعيين بعد اختبار الطائرة قبل يومين في مطار الهيئة العربية للتصنيع بحلوان ، بإشراف من القوات الجوية المصرية ، بحسب ما أفادت تقارير ، وأكد أعضاء الفريق لشبكة سكاي نيوز عربية.

وقالت عضوة الفريق جيهان محمد ، طالبة في السنة الثانية من كلية الهندسة بجامعة أسيوط ، قسم ميكانيكا ، إن الفريق يتكون من 8 طلاب ؛ ومن بينهم فتاتان من نفس كلية الهندسة بجامعة أسيوط ، قسمي الكهرباء و “الميكانيكا”.

وأوضحت أن التحدي كان “قدرتنا على تصنيع طائرة ، وهو مجال بعيد عن تخصصنا ، لعدم وجود تخصص في هندسة الطيران بكلية الهندسة بأسيوط، على سبيل المثال في جامعة القاهرة الهندسة ، والتي لديها تخصص قسم الطيران “.

ولفتت إلى أن التحدي الآخر كان “في صناعة الطائرة من خامات محلية ، حيث لم يتم استخدام أي مواد أولية مستوردة في الطائرة باستثناء المحركات ، حيث أنها ليست مصنوعة في مصر ، في حين أن جميع مكونات الطائرة تأتي من داخل مصر “.

ولفتت إلى أن التحدي الثالث كان إنشاء طائرة خفيفة قادرة على أداء المهام الصعبة، وبالفعل “تمكنا من بناء طائرة لا يزيد وزنها عن 6 كيلوغرامات وقادرة على حمل وزن يقارب وزنها، و هذا تحد كبير لأن معظم النماذج التي ستنافس في الولايات المتحدة أثقل وأحمالها أقل.

وأشارت إلى أن هذه الطائرة هي الأولى من نوعها في صعيد مصر ، “حيث لم يسبقنا أحد من قبل في جميع جامعات الصعيد ، وتم اختبار الطائرة تحت إشراف طيار متخصص في القوات الجوية المصرية ، ولم يتم اكتشاف أي عيوب في الطائرة أثناء التجربة “.

وأوضحت أن الطائرة تعمل بمحرك قادر على 1000 واط من الكهرباء ويمكن استخدامه في مهام معينة مثل إيصال المساعدات وإسقاطها عن بعد في مناطق الصراع أو المناطق الوعرة الصعبة.

من جانبه قال الدكتور رامي عنتر المدرس بكلية هندسة أسيوط والمشرف على فريق الطلبة الذين صنعوا الطائرة، إن الهدف من هذا المشروع التركيز على التحديات الهندسية في تقنيات المركبات الجوية بالمملكة المتحدة بعيد.

وأضاف أن الطائرة صممت لأداء مهمة الطيران وحمل الأوزان، لكن الوقت والمسافة التي تقطعها الطائرة يعتمدان على سعة البطارية المستخدمة، ويمكن استخدامها في النقل بين المدن في حالة استخدام بطاريات ذات سعة شحن أكبر للطاقة الكهربائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى